احتفاء برموز الاعلام العمومي بقلم: المختار الغربي

0

 

بدون شك، كان احتفاء الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بمجموعة من رواد الإعلام السمعي البصري مبادرة محمودة، في وقت يغلب فيه نسيان رموز أخرى رائدة في الاعلام العمومي وحتى من خارجه.

السبت الماضي كان لقاء التواصل للشركة وتكريمها لكل من

أمينة السوسي، أميمة الوزاني، أحمد قروق، خالد مشبال وامحمد البوكيلي. وتم ذلك في إطار مشروع “إحياء الذاكرة الإعلامية للإذاعة والتلفزة”، بعرض لأهم المحطات التي ميزت مسار هؤلاء الرواد الذين اشتغلوا في ظروف صعبة وناضلوا لحفر أسمائهم في المشهد الاعلامي المغربي.

كما تم التذكير بالدور التاريخي الذي لعبته إذاعة طنجة في تثبيت دعائم الإعلام الإذاعي الجهوي والتلفزيوني بالمغرب، واستحضار تاريخها الوطني المرتبط أساسا بخطاب جلالة المغفور له محمد الخامس لسنة 1947.

من نافلة القول أن هناك أسماء أخرى تستحق الاحتفاء بها وتكريمها أسهمت في فترات معينة في اثراء المشهد الاعلامي العمومي، وبعضهم لم يتم اعتبارهم والاهتمام بهم وتكريمهم ومنهم لا زال يقدم إضافات للإعلام الوطني بتضحية نادرة، بل هناك من تم التعتيم عليهم واقصائهم، كالكاتب والاعلامي سعيد الجديدي، الذي أسس وبنى ويؤسس ويبني لإعلام جديد وراق ومتطور بكتاباته وتحليلاته اليومية، ولم يكن ليضير مؤسسة الاذاعة والتلفزة إضافة أسمائهم للمحتفي بهم وتكريمهم واخراجهم من العتمة وابراز ما قدموه وساهموا به، ولدينا في هذا الباب أسماء تستحق التقدير والتنويه.