تعليق على “الفرق بين كفاحات الفلسطنيين و شطحات الانفصاليين” للاستاد عبد الله بوصوف عبد الرحيم برديجي

0

مع كامل احترامي لاستاذنا عبدالله بوصوف اجدني مضطرا للاجابة عن بعض النقط. ونبدأ من راءحة الغاز و البترول التي تفوح من مناصري البوليزاريو و نقول لماذا لا تفوح منهم راءحة الفوسفاط و السردين و الخضروات المغربية؟؟؟ اين تذهب اموال اللوبينغ المغربي؟؟ الم تتسلم مؤسية كلينتون 15 مليون دولار منحة من المغرب؟؟ الم تتسلم اقلام امريكية ملايين الدولارات لكتابة مقالات قليلة جدا في جراءد مغمورة لتسويق الحكم الذاتي؟؟ الا تصرف الملايير على مءات المهرجانات و المواسم في المغرب ،فلماذا لا تتم دعوة مشاهير و استقطابهم كما تفعل البوليزاريو التي لا تصرف حتى عشر مانصرفه في مهرجاناتنا و مع ذلك تستقطب مشاهير من الصف الاول في حين اننا نعزم نفس الوجوه التي لم تقدم شيءا للمغرب هل هناك وجه للمقارنة بين الاسماء الوازنة في الصحافة الاسبانية وما تسوقه دفاعا عن الجبهة و بين صحفيين نكرة كرويدا مروة و اغناسيو مارين يعملون بالدفع المسبق دون ان يقدموا شيءا لنا؟؟ هل هناك من يدعمنا بحجم تشومسكي او خافيير بارديم او المودوفار او غابيلوندو و سيمبريرو و ايفولي و احزاب سياسية كبوديموس و اليسار الموحد ؟؟؟ لماذا لم نستطع اقناع احد؟؟؟ لماذا نلقي اللوم داءما على اموال الجزاءر و كأننا الصومال؟؟ ونحن نرى الملايير تشتت في موازين و في الاف المهرجانات و المواسم و في جولات فرق مسرحيةو غناءية بالخارج و في تمويل مظاهرات لا تسمن و لا تغني من جوع. مظاهرة غرناطة لوحدها كلفت المغرب 3 ملايين اورو. المشاركة بوفود كبيرة في المنتديات الاجتماعية العالمية تكلف اكثر اذا حسبنا مصاريف التنقل و السكن لازيد من 700 مشارك اضافة الى 300 اورو لكل مشارك. لا اريد ان ادخل للتفاصيل اكثر . المشاركات في جنيف و نيويورك، الانفصاليين يشاركون بمن يتقنون اللغات و يتقنون تفاصيل الملف و يعرفون عنه كل شيىء و يعرفون نقط ضعفنا و يستغلونها بينما نحن نشارك بنفس الوجوه التي لها واسطات و تحت شعار باك صاحبي، اغلبهم لا يعرف ختى سنة دخول اسبانيا للصحراء و يكتفون بترديد الصحراء مغربية اخب من احب و كره من كره و ان المغرب كان يمتد الى نهر السنغال ووووو. اما عن ان البوليزاريو اقتبست من القضية الفلسطينة كل شيىء فقد كنت موفقا استاذ بوصوف الى ابعد الحدود و هو تحليل اكاديمي محترم. فالولي مصطفى السيد حين اختار العلم قالها مباشرة بأن مايرمزه كفاح الشعب الفلسطيني للعرب و للعالم سيكون نبراسا لنا ( هكذا قالها حرفيا) وكانت التسمية رمزية معنوية بينما كانت تسميات المؤسسات بأسامي ليبية لرد الجميل لدعم القذافي و لكي لا ينقطع دعمه المادي فتمت تسمية المؤتمر الشعبي و اللجان الشعبية و الثورية ….الى غير ذلك. اما عن تسمية الممثل الشرعي و الوحيد فشخصيا ألوم المغرب الذي وافق على الجلوس معهم للمفاوصات و هو تأكيد مطلق على انهم انهم الممثل الشرعي و الوحيد. كان بامكان المغرب ان يوافق على المفاوضات على ان يكون المغرب طرفا و في المقابل جميع الاطراف كالبوليزاريو و خط الشهيد و الكوركاس مثلا و له عذره و بامكانه ان يقول للعالم من يضمن لي ان توصلت لاتفاق مع البوليزاريو الا يرفضه الاخرون و يبدأون كفاحا مسلحا آخر و تبدأ المشكلة من الصفر. البوليزاريو تمثل 32% حسب لواءح تحديد الهوية و هته النسبة لا تجعلها تمثل جميع الصحراويين. دون ان ننسى ان من بين هته النسبة ، عاد الى ارض الوطن ازيد من 22.000 صحراوي و تشكل خط الشهيد المعارض و شباب التغيير دون نسيان الاف الشباب الذين استقروا في اوروبا. فكم تمثل الجبهة؟؟ ولماذا نفاوضها و نعطيها اعترافا مجانيا على انعا الممثل الشرعي و الوحيد؟؟؟ والشرعية تأتي من صناديق الاقتراع( ولا انتخابات في الجبهة) و الوحدانية لله.