جراءم البوليزاريو عبدالرحيم برديجي

0

بدأت قناة موريتانية سلسلة حلقات عن احدى اكبر الجراءم في تاريخ البوليزاريو ، او مايعرف بخلية موريتان.وقد انتظرت او تمنيت ان يكون السبق لقناة مغربية عن الموضوع او غيره مما يمكن أن يبين للعالم الصورة البشعة لنظام البوليزاريو.

ماجرى لخلية موريتان حصل أيضا لما سمي بخلية كليبات الفولة ، و لخلية تكنة والضحايا بالمءات ، ويجب التركيز على عبارة الخلية التي استمدتها البوليزاريو من ابجديات الشيوعيين و ماكارثي الذي يخون كل من عارضه بتلفيق تهمة العمالة للعدو و تكوين خلية لزعزعة النظام مما يطلق العنان للسلطة للتصرف كما تشاء و لو استدعى الامر للقتل تحت التعذيب كما حصل في البوليزاريو.عبدالرحيم برديجي

ليستمر مسلسل جراءم حقوق الانسان في الرابوني لاعتقالات 1979 و سنة 1981 ثم لانتفاضة 1988 حيث لاول مرة في تاريخ مجتمع الصحراء تم سحل النساء و احتجازهم في مجتمع كانت المرأة فيه كيانا ذا حظوة اجتماعية لا تضاهى.

بعد ذلك احداث لعيايشة و سلام مرورا عبر الاعتقالات الفردية وتلفيق تهمة مندس و عميل و متخابر لكل من عارض القيادة او جهر بفسادها او طالب بانتخابات و تغيير للنخب ، بل ولمن طالب بمصير اهله و اقاربه المختفين او المعتقلين.

كيان سكن عن 73 حالة وفاة في سجن الرشيد، أتكلم عن الوفيات (الارواح) ولم أذكر المعتقلين، كيان سكت عن زير النساء ابراهيم غالي ، و القاتل سويد احمد البطل، والجلادين من ول البوهالي و لسلازار لبيشة لحول لول لعكيك للمحجوب لنكولن ،لكريكاو و لغيرهم.

اشباه مدافعين عن حقوق الانسان أوجعوا رؤوسنا لاتفه الاسباب حين يتعلق الامر بالمغرب و سكتوا عن فظاءع الجبهة ضد الصحراويين و اغمضوا عيونهم عن هتك اعراض الصحراويات حين يكون الجاني من ازلام نظام الجبهة.ماذا لو كان مغتصب خديجتو الزبير من كوادر المغرب؟؟؟

هل كانوا سيبرروا مافعل كما فعلوا مع ابراهيم غالي؟؟؟

لماذا شككوا في الضحية بدل محاسبة الجاني؟؟؟

في قضية مصطفى سلمى، لماذا هاجموه و اتهموه بالعمالة بدل من نسيان اسمه و عدم شخصنة الموضوع ، و الحديث عن الموضوع من جانب حقوقي للدفاع عن حق الاب في الاجتماع بابناءه و حق الابناء بلقاء أبيهم؟؟

ألم يدافعوا عن حق مينتو حيدر بالاجتماع بابناؤها و احترام رأيها و موقفها السياسي؟؟؟

لماذا لم يبرروا بنفس الطريقة حق مصطفى سلمى بالسكن مع ابناءه و باحترام رأيه السياسي؟؟؟

لماذا لم ينتقد يوما من يسمون انفسهم حقوقيو البوليزاريو عندنا موقفا واحدا من مواقف البوليزاريو؟؟

او هرقا واحدا من خروقاتها على طول عمر عمل عيءاتهم ( الحقوقية)؟؟؟

لماذا لا يعلنوها بصراحة بأنهم يدافعون عن نظام البوليزاريو و ليس عن حقوق الانسان الصحراوي؟؟؟

وفي المقابل اتساءل لماذا يستمر مصطفى سلمى بالاعتصام في موريتانيا؟؟؟

بماذا افاد اعتصامه فيها قضيته؟؟؟

لماذا رفض اللجود في الدول الاسكندنافية التي اعطته حق اللجوء؟؟

ألم يكن الاعتصام في السويد ضربة موجعة للجبهة ستعطي نتاءج اكبر بكثير من اعتصامه في موريتانيا؟؟

حرمان أبناء من ابيهم نظرا لرأي سياسي سيقلب الهيءات في السويد و النرويج ضد الجبهة لانعا دول لا تشترى باموال الجزاءر بل بصدق القضايا و دغدغة المشاعر، خصوصا بقضايا إنسانية كقضيته.