حول افتتاح المركز الثقافي “أحمد بوكماخ” بمدينة طنجة متابعة: المختـــار الغربـــي

0
226

بعد أكثر من 15 سنة من الانتظار، تم أمس، السبت 22 اكتوبر 2016، افتتاح المركز الثقافي “أحمد بوكماخ”، الأول من نوعه في مدينة طنجة والثاني على المستوى الوطني.  وقد رافقت الافتتاح عدة تساؤلات رصدناها من طرف المتتبعين للشأنين الثقافي والاعلامي بالمدينة.

أولا:

قبل يوم من الافتتاح نظم ب “بيت الصحافة” لقاء للتعريف بالمركز وتقديمه. وقد كان لافتا أن تتم هذه العملية في مؤسسة اعلامية بدل أن يتم اللقاء في المركز نفسه ليكون الاحتفال منسجما أهمية الحدث، مما كان سيكون فرصة للتعرف على فضاءات المركز، حيث يبدو أن بعض المحسوبين على الاعلام المحلي أرادوا الركوب على الحدث واثارة الانتباه في واحدة من (حالات الشرود والانتهازية) التي تطبع المشهد الاعلامي والثقافي في المدينة.

ثانيا:

التقطنا أيضا تساؤلات عن المعايير التي تم الاعتماد عليها لإسناد تدبير وتسيير المركز، حتى أنه تمت الاشارة الى بعض العلاقات العائلية والمحسوبية، في اشارة لوزير سابق وعلاقاته المتشعبة.

ثالثا:

افتتاح المركز تم بتنظيم حفل في احدى قاعاته، وقد كان لافتا أن الدخول كان بواسطة استدعاءات خاصة وتحت مراقبة صارمة للأمن الخاص، مما حرم الكثيرين من رموز الثقافة والاعلام في المدينة من حضور الحفل، حيث يبدو أن هناك اعتبارات خاصة تحكمت في اختيار من يحضره، رغم أن المركز فضاء من المفروض أن يكون متاحا للجميع، ورغم ذلك لم يخلو الحفل من عشوائية في التنظيم، وقد تم رصد عدة أشخاص وأولادهم لا علاقة لهم بالثقافة والاعلام وموضوع الحفل نفسه.

Dejar respuesta

Please enter your comment!
Please enter your name here