قضايا المقدمات في العلوم الإسلامية: المفهوم والتاريخ والقضايا

0

مختبر تاريخ الأفكار في العلوم الإسلامية

ندوة علمية محكّمة:

قضايا المقدمات في العلوم الإسلامية:

المفهوم والتاريخ والقضايا

يومي: 22-23 نونبر 2017 بكلية الشريعة أكادير

المملكة المغربية

تعد المقدمات عتبة أساسية ومدخلا سليما لمعرفة تاريخ العلم وحدوده، ذلك أنها اكتنزت الكثير من القضايا التي تم بسطها من داخل العلوم، بل إنها اختصرت وأجملت كل ما فصلته العلوم من جزئيات عن طريق الإشارة إلى كلياتها، وإلى مناهج التأليف فيها ومصادرها.

وقد تنوعت قضايا هذه المقدمات، فهي تأتي أحيانا مؤسسة لعلم في مرحلة التشكل، وترد أخرى ردودا في صورة سجالات ضامرة خفية، أو ترد تنبيها على انحراف مخوف، وقد تصحح مسار علم…..

ومهما كانت تلك القضايا وتنوعت مضامينها، فإنها من غير شك حمالة أخبار وكشافة أسرار عن تلك العلوم التي تقدم لها إما تصريحا أو تلميحا.

وإذا كانت مقدمات جل العلوم تتميز عن مقدمات الكتب المؤلفة فيها، فقد لا نجد هذا التميز في العلوم الإسلامية، لأن كثيرا من تلك المقدمات صارت علما مستقلا …

ولقد ارتأى مختبر تاريخ الأفكار أن يكون ما تثيره تلك المقدمات بابا للولوج إلى أم القضايا التي سطرها ونماذج لمجالات البحث، تنزيلا لتصوره العام الذي يصدر عنه،  علها تكون معالم للبحث في تاريخ الأفكار في العلوم الإسلامية؛ ذلك البحث الراجع بالقضايا إلى أصولها نشأة وتطورا واكتمالا….

وتسعى الندوة ـ في هذا السياق ـ إلى البحث في خطاب مقدمات العلوم، والكشف عما تضمنته من حقائق، وما حفلت به من موضوعات وقضايا؛ سواء تعلق الأمر بمفهوم العلم أو بتاريخه وتطوره أو بأغراضه ومقاصده أو باستمداده وتكامله مع غيره أو بمنهجه وطرق التأليف فيه أو بإصلاح ما داخله وخالط طيه.

        كل ذلك بغية الوقوف على التاريخ السليم للعلوم ومسارها وتطور مباحثها وقضاياها والمحطات المشرقة من تاريخها، ورفع الأوهام التي نسجت حولها، والتنبيه على الانزلاقات  وكشف أصول كل ذلك، قصد الاستمداد منها للحاضر.

وهكذا فإن من الأسئلة الملحة التي يضعها موضوع المقدمات:

  • سؤال الأسبقية: أهو للمقدمة نفسها أم للعلم الذي كتبت فيه وله؟

  • سؤل العلاقة: ما علاقة تلك المقدمات بعلومها؟

  • سؤال المنهج: أيهما أفصح عن خطواته؛ المقدمةُ أم ما يتبعها من مضمون؟

  • سؤال القضايا: ما هي أهم القضايا التي حبلت بها تلك المقدمات؟

        أهداف الندوة:

تسعى هذه الندوة إلى تحقيق  أهداف منها:

  • العودة بالعلوم إلى أصولها الصافية وتهذيبها مما شابها

  • الكشف عن قضايا المقدمات في العلوم الإسلامية.

  • تتبع قضايا المقدمات ببيان مقاصد العلم والكشف عن تاريخه ومناهج استمداده

  • الوقوف من خلال المقدمات على مراتب العلوم وحدودها ومناهجها وأهدافها….

محاور الندوة:

  • مقدمات العلوم: المفهوم والخصائص والوظائف

  • الأولية في المقدمات: تاريخ الكتابة فيها، علاقتها بتطورالعلم وبأغراضه ومقاصده، استمداده وتكامله مع غيره، المقدمة والعلم: إشكال السبق

  • منهج المقدمات وصلتها بالمضامين (إصلاح ما داخله وخالط طيه، منهجه وطرق التأليف فيه، تأثر المقدمات بتطور العلم، أثر استقلال العلوم في بناء المقدمات)

  • أنواع المقدمات: المقدمات المؤسسات، المقدمات الموجهات(النقدية والتصحيحية)، المقدمات المخصصات، المقدمات الممهدات، التجديد والإبداع في المقدمات، المقدمات المنهجية المدرسية…المقدمات العلوم( هل تستقل المقدمة علما)

  • فكرة المبادئ العشرة: النشأة والتطور

  • العلوم الوافدة وتأثيرها في العلوم الإسلامية من خلال المقدمات.

  • قضايا المقدمات بالتتبع التاريخي في كل علم.

مواعيد هامة:

  • إقامة الندوة: 22-23 نونبر 2017

  • آخر أجل لتلقي الملخصات: 01 دجنبر 2016

  • الإعلان عن قبول الملخصات:01 يناير 2017

  • تاريخ التوصل بالأبحاث الكاملة:15 أبريل 2017

  • إعلان عن القبول النهائي للبحوث 10 يوليوز 2017

للاتصال:

  • الهاتف:

  • الدكتور عبد المالك أعويش 0661526209

  • الدكتور حسن القصاب 0661489788

  • الدكتور عبد الكريم خلفي 0661797741

  • البريد الالكتروني: aloloum@gmail.com

ملحوظة: المؤسسة لا تتحمل إلا تكاليف الضيافة والإيواء طيلة أيام الندوة