لكى لا ننسى الجزر المغربية المحتلة من طرف اسبانيا   اعداد: المختـــار الغربـــي

0


بالإضافة إلى مدينتي سبتة (1580م) ومليلية (1497م) فإن اسبانيا تحتل مجموعة من الجزر المغربية ذات المواقع الاستراتيجية، والتي تدخل في نطاق المياه الإقليمية المغربية بل لا تبعد عن الساحل المغربي إلا بأمتار قليلة، ومنها شبه جزيرة باديس التي هي امتداد لجبال الريف المطلة على البحر الأبيض المتوسط، انه تحد سافر لكل المواثيق والحقائق التاريخية والجغرافية.

فيما يلي تعريف مختصر لتك الجزر:

الجزر الجعفرية

الجزر الجعفرية أو جزر “إشفارن” هي أرخبيل مكون من ثلاث جزر صغيرة في غربي البحر الأبيض المتوسط تقع أمام سواحل إقليم الناظور وتخضع لإسبانيا مند عام 1848، جزر “إشفارن” واحدة من الأماكن الخاضعة للسلطة الحكومة الإسبانية مباشرة، حيث أنها ليست تابعة لأي مدينة أو حكومة ذاتية محلية إسبانية.

تبعد الجزر بـ 3,5 كلم من بلدة رأس الماء المغربية التابعة لإقليم الناظور. وتقيم بها حامية عسكرية اسبانية.

جزيرة عيشة (كونغريسو) التي توجد في الطرف الأيسر وطولها 900 متر وعرضها 400 متر، والثانية جزيرة إيدو (إيزابيل الثانية) في الوسط وطولها 600 متر، والثالثة جزيرة أسنى (جزيرة الملك) في الجهة اليمنى.

يرجع المؤرخون اسم هذه الجزر إلى اللغة الأمازيغية القديمة حين كان يطلق عليها جزر “إشفارن” وهو الاسم الذي بقي محافظاً على شكله ونطقه لدى الإسبان الذين ينادونها بـ”إيسلاس تشافاريناس”.

تعتبر إسبانيا إلى حدود اليوم الجزر الثلاث بمثابة امتداد لها في المجال البحري ويزداد تشبت إسبانيا أكثر بهذا الموقع لما يوفره لها من فرص تتبع كافة التحولات بالمنطقة المقابلة مع مراقبة تحركات الجانب المغربي على امتداد الشاطئ الشرقي من إقليم الريف المغربي، حيث يمكن رؤية هذه الجزر من على مسافات قريبة من هضبة السعيدية أو مرتفعات كوركو أو جبال كبدانة.

 

جزيرة باديس أو جزيرة قميرة


جزيرة تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط لشمال المغرب كانت مرفأ تجارياً مهماً لمدينة فاس خلال فترة الحكم الموحدي، وأصبحت تابعة لإسبانيا منذ عام 1564م وهي الآن قاعدة عسكرية إسبانية تتم إدارتها من قبل مدينة مليلة.

تقع جزيرة باديس 50 كيلومتراً غرب مدينة الحسيمة وكانت جزيرة طبيعية في بحر البوران حتى عام 1934 عندما ضربتها عاصفة رعدية قوية جرفت معها كميات كبيرة من الرمال من القناة القصيرة بين الجزيرة والقارة الأفريقية، ومنذ ذلك الحين تحولت إلى شبة جزيرة متصلة بساحل المغرب عبر برزخ رملي طوله 85 متر ويصل عرضه إلى 100 متر، وهو بذلك يُعد أقصر الحدود في العالم.

أبرمت كلاً من البرتغال وإسبانيا اتفاقاً عام 1496 لتحديد مناطق تأثيرهم على ساحل شمال أفريقيا، وبحسب الاتفاق كان مسموحاً لإسبانيا ضم الأراضي شرق القميرة فقط. لكن هذا التقييد على إسبانيا انتهى بعد معركة وادي المخازن (القصر الكبير) عام 1578 عندما ضعفت البرتغال وسنحت الفرصة أمام إسبانيا فاحتلت مدينة العرائش.

صخرة الحسيمة أو جزيرة النكور

صخرة الحسيمة هي جزيرة صخرية مغربية محاطة من جميع الأطراف بالمياه. طول الصخرة 70 مترًا وعرضها 50 مترًا، وترتفع 27 مترًا فوق سطح البحر. تبعد 300 متر عن ساحل مدينة الحسيمة، وهي محتلة من طرف إسبانيا منذ عام 1559م.

هي جزيرة صغيرة بها حصن وكنيسة والعديد من المنازل. وهي قريبة من مهبط طائرات موجود على الساحل المغربي كانت تستخدمه القوات الإسبانية والفرنسية في أثناء حرب الريف عام 1920م.

جزيرة ليلى (أو تورة أو المعدنوس)

جزيرة ليلى، جزيرة تقع في مضيق جبل طارق وسيادة الجزيرة متنازع عليها بين إسبانيا والمغرب، وقد تم الاتفاق بعد حادثة الهجوم الاسباني عليها واحتلالها لبضع ساعات عام 2002 والتكتل الأوروبي وراء إسبانيا والحياد الأمريكي المحدود، تحت رعاية أمريكية على أن تبقى الجزيرة خالية.

اسم الجزيرة في المراجع العربية وفي التاريخ المغربي عامة هو “تورة”، وقد وردت بهذا الاسم لدى المؤرخ العربي أبو عبيد البكري، والسكان المغاربة القريبون منها يسمونها حتى الآن بهذا الاسم، وتعرف الجزيرة في وسائل الإعلام المغربية الآن وعلى ألسنة المسؤولين باسم جزيرة ليلى.

تقع جزيرة تورة على بعد 200 متر أو أقل بقليل من الشاطئ المغربي، وبينها وبين مدينة طنجة 40 كلم، وبينها وبين مدينة سبتة المغربية التي تحتلها إسبانيا 8 كلم، ويبعد عنها أقرب شاطئ إسباني بـ 14 كلم. وتبلغ مساحة تلك الجزيرة الخالية من السكان 13.5 هكتارا، وقد كانت من حين لآخر مأوى لبعض الصيادين والرعاة المغاربة الذين يسكنون في جبل موسى غير البعيد من الجزيرة.